شبــاب الجنــــة
مرحباً بكم في منتديات شباب الجنة
يسعدنا جداً أن تكون من أعضاء المنتدى

شبــاب الجنــــة


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  هل حقا امطرت السماء دما يوم مقتل الحسين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علاوي
مشرف عام
مشرف عام


ذكر عدد الرسائل : 177
العمر : 30
العمل : كاسب
بلدك : العراق
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 11/01/2011

مُساهمةموضوع: هل حقا امطرت السماء دما يوم مقتل الحسين    الإثنين يناير 24, 2011 3:56 am

اخوتي الافاضل .. حول ادعاء اخواننا الشيعة بان السماء
بكت دما يوم مقتل سيدنا الحسين رضي الله عنه ..
وهذا الادعاء تؤكده وثائق بريطانيه منشوره ..
من هنا يتبين ان المعتقد الشيعي هو فكر هدام تبنته قوى عظمى ..
تحالفت مع الاعداء الاسلام لغرض النيل من الاسلام
وهدمه وتشويهه واخراجه بابشع صورة
على يد هؤلاء الغاوون المضللون المخدوعون البسطاء من ابناء الشيعة ..
سادتي الكرام أولي البصيرة والالباب اليكم قصة وفاة ابراهيم
ابن نبينا الحبيب صلوات الله عليه وسلامه ...
إبراهيم رضي الله عنه ...
هو ابراهيم بن محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم القرشي الهاشمي،
والده رسول الله صلى الله عليه وسلم، خاتم الأنبياء والمرسلين، وسيد الأولين والآخرين...
ووالدته السيدة مارية القبطية رضي الله عنها ..
هدية المقوقس صاحب مصر والإسكندرية لرسول الله صلى الله عليه وسلم،
فاتخذها لنفسه سرية فولدت له إبراهيم رضي الله عنه في شهر ذي الحجة سنة 8هــ فأعتقها ولدها،
وكانت ولادته في منطقة العالية (العوالي) في المكان الذي سمي فيما بعد ((مشربة أم إبراهيم))
وكانت قابلتها سلمى مولاة النبي صلى الله عليه وسلم، امرأة أبي رافع،
فبشر أبو رافع النبي صلى الله عليه وسلم، فوهب له عبداً، فلما كان يوم سابعه
عق عنه بكبش وحلق شعر رأسه وتصدق بوزنه (وَرِقاً) ـ فضة ـ على المساكين،
ودفنوا شعره في الأرض وسماه الرسول عليه السلام إبراهيم
على اسم جده الخليل إبراهيم عليه السلام،
ثم سلمه إلى أم بردة بنت المنذر الأنصارية زوجة البراء بن أوس
لترضعه ووهب لها قطعة من النخل، فكانت ترضعه وتعيده إلى أمه.
ولما بلغ ستة عشر شهراً على أغلب الروايات،
مرض إبراهيم فأتاه الرسول عليه السلام وهو في حضن أمه يحتضر،
فأخذه في حجره وقال (( يا إبراهيم إنَّا لا نغني عنك من الله شيئاً))
ولما مات دمعت عينا الرسول صلى الله عليه وسلم
وقال ( تدمع العين ويحزن القلب ولا نقول إلا ما يرضي الرب ،
وإنا بك يا إبراهيم لمحزونون)) (متفق عليه)
وروي أن الفضل بن العباس رضي الله عنه غسل إبراهيم،
ثم صلى عليه الرسول عليه السلام صلاة الجنازة،
ودفن في البقيع ونزل معه في القبر الفضل بن عباس وأسامة بن زيد،
ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس على حافة القبر،
وقال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم: لو عاش إبراهيم لأعتقت أخواله،
ولوضعت الجزية عن كل قبطي.
وقال أيضاً: إذا دخلتم مصر فاستوصوا بالقبط خيراً فإن لهم ذمة ورَحماً (صحيح مسلم).
ووافق موت إبراهيم كسوف الشمس ، فقال القوم : إن الشمس كسفت لموته،
فخطبهم رسول الله صلى الله عليه وسلم قائلا :
إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا يخسفان لموت أحد ولا لحياته،
فإذا رأيتم ذلك فافزعوا إلى ذكر الله عز وجل. (متفق عليه).
وكان موت إبراهيم رضي الله عنه في السنة العاشرة للهجرة
ودفن في البقيع رحمه الله ورضي عنه.
................................................
فما اروعك واكرمك وانبلك يا سيدي يا رسول الله صلوات الله وسلامه عليك
فبرغم حزنك لفراق ولدك الاوحد ابراهيم رضي الله عنه الا انك سلمت امرك لله عز وجل
وعلمتنا ان نكتم الاحزان ونسلم بمشيئة الباري عز وجل
ولا نقول الا ما يرضي الرب عز وجل
ولاندعي بان السماء امطرت دما او كسفت الشمس او خسف القمر
لموت او مقتل احد عباد الله مهما كانت منزلته في الاسلام
ايها الباحثين عن الحقيقة ايها المتنورين من ابناء الشيعة
هداكم الله لدين الحق وسنة نبيه
ارأيتم ما اوصينا به على لسان رسول الله صلوات الله عليه ؟
فاننا لم نؤمر باللطم والعويل والتطبير على موتانا او قتلانا مهما كانت منزلتهم ..
فما تفعلونه بانفسكم اخوتي هو بدعة وضلالة ما انزل الله بها من سلطان ..
هداكم الله ونور بصيرتكم للدين الحق دين عبادة الله وحده لا شريك له ..
فاصحوا اخوتي واعدوا انفسكم للهداية ما دام في العمر بقية ..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل حقا امطرت السماء دما يوم مقتل الحسين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبــاب الجنــــة :: ][©][ المنتديات العامه ][©][ :: القسم العام الاسلامى-
انتقل الى: