شبــاب الجنــــة
مرحباً بكم في منتديات شباب الجنة
يسعدنا جداً أن تكون من أعضاء المنتدى

شبــاب الجنــــة


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  قصيدة الكساء النبي (من يدخل تحت الكساء في العراق)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علاوي
مشرف عام
مشرف عام


ذكر عدد الرسائل : 177
العمر : 30
العمل : كاسب
بلدك : العراق
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 11/01/2011

مُساهمةموضوع: قصيدة الكساء النبي (من يدخل تحت الكساء في العراق)    الإثنين يناير 24, 2011 4:57 am


قصيدة لامير لشعراء تميم البرغوثي حاول فيها ونجح نجاح باهر في هذه المحاولة بكشف كل عميل خائن
وبعد ان تقرأ النثر الموزون وشعر منثور في حديث الكساء هل يا ترى سوف تكمل ما بدأ به هذا الشاعر بإنك لاتدخل تحت الكساء خونة العراق
ومن جعل العراق لقمة سائغة للطائفية والحزبية وللفساد والافساد واخص بالذكر منهم السيد السيستاني ومقتدى الصدر وكل عميل خائن

حيث قال الشاعر

نثر موزون و شعر منثور في حديث الكساء و وحدة الأمة :
حديث كساء النبي الذي سوف أكتب عنه حديث عن الوحدة العربية و العافية و سأبدأ قولي بنثرٍ ..
أضيف له الوزنَ و القافية و من بعده سوف أنشد شعراً بلا حلية الوزن ..
يحسب نقاده خطأ أن ما فيه من صور حلية كافية و بعدهما سأوحد بينهما حيث أن القصيدة عن وحدة الناس في وطني
و لأني أرى وحدة المذهبين على مذهب اللغة العالية حديث الكساء حديث قصير مؤداه
أن النبي دعا حسناً و حسيناً و فاطمة و علياً و ضم عليهم كساء من الشعر ثم دعا الله أن يذهب الرجس عنهم فأنزل ربك آية تطهيرهم
هكذا وردت في مراجع أهل الحديث من الفرقتين حديث الكساء حديث جميل و لست أبالي إذا اختلف الناس من بعد ذلك في الأثر الطائفي لذكري له
بل و إني لمن أجل هذا خصوصاً ذكرت الحديث لقد نظر الناس في أثر الضم هل فيه رمز لعصمة من كان تحت الكساء أم القصد تكريمهم دون توصية بالإمامة بعد الرسول
و لكن أنا و لأني من الشعراء و لست من الفقهاء و لا أبتغي أن أحوّل هذه القصيدة درساً في علم الأصول
أقول و أجري على الله فيما أقول
بأني سأُدخِل فيه الذين أبوا أن يذلوا لغاز أتاهم
و أُخرِج منه الذين على العكس منهم أباحوا لحاهم
فمن ردّ كيد اليهود عن المسلمين بلبنان عندي سيدخل تحت الكساء
و من ردّ كيد التحالف عن شارعٍ في العراق سيدخل تحت الكساء
(العراق وما جرى عليه من الخونة امثال السيد السيستاني والسيد مقتدى الصدر والمالكي وعلاوي وخطباء المنابر الممكنين للاحتلال بكل صوره في العراق.لا ادخلهم ولا يدخلهم كل شريف تحت الكساء)و إن كان هذا على مذهب لا يوافق ذاكَ فإني أرى تلك موعظة لو تفكّر أهل العقول
و هذا خلاصة نثري فإن ترد الآن أن تسمع الشعر فاسمع ..
أقول دخان كثيف يوزن بالأطنان يعبر الخرائط إن ترفع يدك لا تراها
و الناس يصدم بعضهم بعضاً كسيارات الملاهي فان تتبّعتَ الدخان إلى مصدره
وصلت إلى غليون القيصر شبكة من النور تلُقى لتنتشلهم يسقطون من خلالها
واحداً تلو الآخر فتعود إلى ربها كَيَدِ طفل يحاول نقل البحر بأصابعه
إلى دلو صغير كتب النحو و الفلسفة و الرياضيات تتبرع لجدران المساجد و الكنائس
كل بسطر أو اثنين تتصل السطور و تتلوى في تكوينات نباتية متشابكة
على المحراب المحراب ينمو إلى أن تحتكر فروع نباتاته توزيع الشمس
و الظل بين محيطين و سبعة أبحر ثم لا يلبث أن يجد المحراب من ينسفه
قباب تشتعل المؤمنون أكثر الناس حرصاً على إحراق المساجد
و الكفار أكثر الناس حرصاً على المشاهدة و الترميم أو على الترميم أولاً أي ..
قبل الحريق تجتمع الكتب سرّاً و تتبرع مرة أخرى كل بسطر أو اثنين
و تتصل السطور لتصبح ساق نبات طويل يلتف على الركام و يحاول عاجزاً أن يزهر تستمر القباب في الاشتعال
و الكتب في التبرع بعد فترة أصبحت القباب تشتعل ذاتياً يعني من غيظها أما الكتب فأصبحت من كثرة ما تبرعت بيضاء تماماً
و من ابيضت كتبه ابيضت راياته ***
ساعتان رمليتان كلٌّ تتهم الأخرى بأنها مقلوبة و تدعوها أن تعتدل مثلها
و يدٌ واضحة جداً تقلبهما معاً في نفس اللحظة
و من موقعيها الجديدين تستمر كل واحدة في اتهام الأخرى ***
على هامش الصورة جموع المشجعين يضرب بعضهم بعضاً بالأحذية
شيوخ الدين يبنون مساجد في الفضاء الخارجي
شيوخ السياسة يحملون الكراسيّ على رؤوسهم كآلهة المصريين القدامى
شيوخ الكلام .. والكلام أمر عظيم مشغولون بقصيدة النثر و الكبت الجنسي و الاكتئاب
و أنا .. أحاول أن أكمل هذه القصيدة ** يا كساء النبي استمع يا علي المقام أنت أكرم ما في مخيّمنا
من خيام فليُقَم فيك مستوصف إن تيسّر يأوي إليه ضعاف الأنام
يا كساء النبي و برج الحمام يا شريطاً من النور ضُمّ على باقة من كرام يا شبيه السماء القريبة
و صبح المعاني و يا رحمة الله منسوجة في خياطة برد يماني و تذكرة بالزمان العفي يا كساء النبي
*** يا كساء النبي ارتفع راية عالية لبني الجارية للذين
إذا تركوا في المنافي و شُقرَ المواني فلا ماء يخرج من تحت أقدامهم لا
و لا وفد يأتي إليهم و إن أُخذوا ليضحّى بهم لا فداء لهم
يتنزل من جنة ما و لا بيت تعلو قواعده فوقهم فيجيء الحجيج إليهم بفاكهة الأربع النائية
*** يا كساء النبي ارتفع راية عالية لبني الجارية يا كساء النبي
و جمّع قبائلهم خفّف الموت عنهم قليلاً و غربتهم فلقد أصبحوا في البلاء سواءً
و باتوا ولا فرق بين المقيمة و الجالية ***
يا كساء النبي ارتفع راية عالية لبني الجارية قم و أعطهم الدرع و السيف و الرمح و اتل عليهم من الذكر شيئاً
و صلّ صلاة الجماعة فيهم و قل : حاربوا كل باغ قوي يا كساء النبي *** يا كساء النبي اجتمع كالضمادات ضمت
إلى جرحها بُرأها و الشباك إذا انتشلت ملأها و الأمومة في ضمة الصدر تنشر حتى نجوم السماء دفأها
*** ياكساء النبي اجتمع ياكساء النبي اتسع للزهور و من لا يحب الزهور و لا يشتهيها اتسع للولاة و من لا يليها
اتسع للحقيقة و الشك فيها اتسع للسهول ..
اتسع للجبال اتسع للنساء .. اتسع للرجال اتسع للعجوز
.. اتسع للرضيع يا كساء النبي اتسع للجميع و صلى عليك البصير السميع يا كساء النبي

يا كساء النبي لا تتسع للخائن وباع البلاد عاريه
يا كساء النبي لا تتسع للوضيع الذي باع العراق لدول الجوار
يا كساء النبي لا تتسع لسيد السيستاني لنه لا يبالي للعراق
رغم ان الحكومة تكونة وتسلطت بسببه
يا كساء النبي لا تتسع لمن زرع الطائفي في العراق
يا كساء النبي لا تتسع للمفسدين في العراق من برلمانيين ونواب
ورئيس وزراء
ووزير النفط والكهرباء
يا كساء النبي لا تتسع لمن باع العراق

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصيدة الكساء النبي (من يدخل تحت الكساء في العراق)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبــاب الجنــــة :: ][©][ المنتديات العامه ][©][ :: القسم العام الاسلامى-
انتقل الى: